112500864329161500500500137229162563864137213723
الرئيسية/المقالات/
  • مقالات عرب
  • أكتوبر 18, 2018
  • 0 تعليق
  • مشاريع غريبة في امريكا

    تعرف على أهم المشاريع الغريبة في الولايات المتحدة الأمريكية والتي حققت عوائد مالية مهمة و احيانا خيالية

    مشاريع,غريبة

    لم أكن أعلم ما هو التعريف الدقيق لمسمى ثري و من الذي يستحق أن يطلق عليه هذا اللقب حتى اطلعت على تقرير صحفي مفاده أن واحدا من كل 25 سويسريا يصنف مليونيرا لأنه يملك ثروة تبلغ مليون دولار أو أكثر. أما مارتن فوربس صاحب مجلة فوربس الشهيرة في مجال الأعمال فقد صنف أصحاب الثروة بأولئك الذين حققوا في مشاريعهم الخاصة (و ليس من الإرث أو الهبات) مليون دولار أو أكثر في العام الواحد.

    قد يهمك أيضا: أفكار مشاريع غريبة و مجنونة تحقق الثراء الكبير

    في كتابه اللطيف "أصحاب الثروات الشباب" استعرض مارتن مائة و واحد من الشباب (ممن هم دون سن الأربعين) و كيف كونوا ثرواتهم و كان بينهم من أتى بأفكار و مشاريع غريبة قد تبدوا تافهة أو غبيىة و لكنها حققت ثروات طائلة لأصحابها في امريكا. شملت قائمة الأفكار:
    • إنشاء مخابز متطورة متخصصة في صنع الكعك للكلاب على هيئة عظمة مع خدمة التوصيل!
    • تنظيف مواقع القتل و الانتحار و حوادث السير.
    • نشر لعبة تثقيفية و فنية.
    • تصنيع شموع و إكسسوارات معطرة.
    • نشر 5 مجلات عن الجمال و التجارة موجهة إلى النساء الأفارقة.
    • إصدار خمس مجلات أحدها متخصصة في ركوب الأمواج و أخرى بأماكن تناول الغداء في عطلة نهاية الأسبوع!
    • توفير خدمات لمواقف السيارات لأكثر من 50 شركة تجارية في بوسطن الكبرى.
    • صناعة و تسويق أقراص الكعك على الطلب.
    • بيع و شراء فضلات المصانع و المنتجات المتضررة!
    • إنتاج أدوات تجميل بألوان الحلوى.
    • تصنيع نظارات شمسية من خليط معدني من زجاج الطائرات.
    • إصدار مجلة شهرية لجمعية جامعي الات القيتار الموسقية!
    • إبتكار كماليات أنيقة مصنوعة من أحزمة مقاعد السيارات و الصفائح المعاد تصنيعها.
    • تعبئة و توزيع مشروب غازي بطعم القهوة.
    • صناعة أحذية الجولف النسائية و التوابع الخاصة بها و غيرها من الأفكار الغريبة و البسيطة و المبتكرة.
    كانت هذه بعض المشاريع الغريبة في امريكا و التي تراوحت عوائد هذه المشاريع الغريبة  بين مليون و خمسة ملايين دولار أمريكي فإن أربعة منها حققت عوائد خيالية و هي كالتالي:

    • إنتاج ملابس لرياضة الجولف تستطيع ارتداءها خارج الملعب "10 ملايين دولار"
    • توزيع ضمادات مقاومة للبعوض غير سامة"18 مليون دولار" (تكلفة البدء بالمشروع كانت خمسة و عشرين دولارا فقط!)
    • إنتاج فهارس للرياضة الأوربية حول ملابس و مستلزمات و جوائز المسابقات و الدورات الخاصة بكرة القدم "38 مليون دولار"
    • أخيرا ترخيص خدمة تقطيع الورق النقالة في 53 مركزا في أمريكا و كندا "43 مليون دولار"!
    غير أن النجاح لم يكن سهلا و ميسرا و جميع هذه المشاريع الغريبة في أمريكا و هؤلاء الأثرياء أصحاب هذه الأفكار مروا بفترات صعبة و كادوا يخسرون كل ما يملكون عدا القروض التي اضطروا إلى استدانتها في بعض الأحيان.

    لكل سوق متطلباته و لكل زبون اهتماماته، فما ينجح في أمريكا لا يعني ان ينجح هنا، فالنجاح يعتمد على الأفكار المبتكرة و الغبية أحيانا و التي تتعرف على حاجة السوق و التي تأتي نتيحة للعمل الجاد و المبادرة و الالتزام و التوفيق من الله قبل ذلك.
    و إذا ما بدأت تحلم بالثراء و لمعت في ذهنك أفكار غريبة و هذا شيء محمود و أمر طبيعي، فأرجو أن لا تجعل ذلك همك الأول و الأخير و أن لا يكون على حساب أمور أهم كالأمانة و الصحة والأسرة. و علينا دائما أن نرضى بما قسم الله لنا بعد أن نجتهد و أن نتذكر قول المصطفى عليه الصلاة و السلام "من أصبح منكم آمناً في سربه ، معافى في جسده ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بأسرها" رواه الترمذي.

    وقبل أن أنهي مقالتي أدعوك لمشاهدة هذا الفيديو الذي يعرض أفكار بسيطة  لمشاريع غريبة في امريكا جعلت من اصحابها اثرياء، افكار بسيطة حققت لاصحابها ملايين الدولارات في وقت قصير.


    أخيرا، تكمن الفرص الواعدة دوما في المجالات التي يسخر منها الناس إما لعجزهم عن بذل الجهد الذي تتطلبه أو لقصر نظرتهم نحوها، لكن اقتناص هذه الكنوز يتطلب تخطيطا مدروسا و إبداعا في التنفيذ.

    نقترح عليك أن تقرأ: كيف تستثمر في العقارات بأمريكا من بلدك