112500864329161500500500137229162563864137213723
الرئيسية/المقالات/
  • مقالات عرب
  • نوفمبر 29, 2018
  • 0 تعليق
  • مشاريع إلكترونية ناجحة على الإنترنت في مجالات مختلفة


    مشاريع, الإنترنت, راس مال

    في ظل التنافسية الشديدة في أسواق العمل أصبح الحصول على وظيفة مناسبة أمرا صعبا في كثير من الأحيان، ففي أغلب المجتمعات يكون الطلب على الوظائف أكبر من مجموع الوظائف التي تعرضها الشركات و المنظمات المختلفة سواء الحكومية أو الخاصة، و هذا خلق حالة من الاحباط لدى الكثيرين، فهم غير قادرين على الحصول على وظيفة مناسبة، و في نفس الوقت قد لا يمتلكون الامكانيات المادية و الفنية التي تؤهلهم للبدء في إنشاء مشروعهم الخاص.

    إذا كنت واحدا من أولئك أو حتى إن لم تكن منهم و كانت لديك وظيفة و لكن طموحك يمنعك من الاعتماد على الوظيفة فقط و أردت أن تبدأ عملك الحر لتحقق المزيد من الدخل و الاستقلالية من خلال مشاريع على الانترنت بدون راس مال، فأنا أدعوك لقراءة هذا الدليل المختصر بتمعن لتتعرف على المنتجات الرقمية و كيف يمكنك البدء ببيعها، و المفاجأة السارة أنه يمكنك أن تبدأ بالعمل من دون رأس مال في كثير من الأحيان، فكل ما تحتاج إليه لتتمكن من البدء، جهاز كمبيوتر و خط إتصال بالانترنت بالاضافة إلى العمل الجاد و الرغبة بالنجاح.

    مشاريع على الانترنت لا تحتاج إلى راس مال
    خلال تصفحك اليومي لشبكة الانترنت لابد و أنك رأيت الكثير من الأشخاص ممن يعرضون أعمالا متعددة خاصة بهم للبيع، فهناك من يصمم بعض القوالب الجاهزة لمنصة التدوين ووردبريس، و هناك من يقوم ببرمجة تطبيق للهواتف الذكية، و اخر يقوم بإعداد كتب إلكترونية في مجالات معينة و يعرضها للبيع في موقعه الشخصي أو من خلال شبكات التواصل الاجتماعي أو بأي طريقة إلكترونية أخرى، و هذه كلها منتجات رقمية.

    يمكننا أن نعرف المنتجات الرقمية بأنها أي منتج إلكتروني يمكن التعامل معه و إستخدامه عبر الاجهزة الحاسوبية بأنواعها مثل أجهزة الكمبيوتر المحمول و الهواتف الذكية و الأجهزة اللوحية على سبيل المثال، فهي ليس منتجات ملموسة و إنما منتجات يتم نقلها إلكترونيا من البائع للمشتري.

    ما يميز هذا النوع من المنتجات أن إعدادها و التسويق لها لا يحتاج لخبرة كبيرة بالعمل التجاري و لا يحتاج إلى راس مال، و أيضا لا يترتب على الكثير منها إلتزامات مادية و قانونية، فعند رغبتك بإعداد منتجات رقمية خاصة بك و بيعها على شبكة الانترنت فلن تكون ملزما (في أغلب الأحيان) من أن تحصل على ترخيص لمزاولة العمل، كما لا ينطوي البدء في العمل على التزامات مالية كبيرة قد لا تكون قادرا على توفيرها أو أن تكون غير قادر على تحمل خسارتها، و بذلك تكون هذه المنتجات خيارا رائعا للبدء في عملك الشخصي دون وجود إلتزامات تذكر بعكس الحال في المشاريع التجارية المتكاملة.

    و لعل زيادة الاعتمادية على شبكة الانترنت من قبل ملايين الأشخاص حول العالم عامل مشجع كي تبدأ رحلتك في بناء مشاريع مربحة على الانترنت و إعداد منتجات رقمية تساعدك على تحقيق دخل مالي جيد، فالقصص لأشخاص إستطاعوا أن يحصلوا على استقلاليتهم المالية من خلال بيع المنتجات الرقمية متنوعة و متعددة، و هي دون شك عامل تحفيز كبير لك للبدء.

    ما الذي يمكنك بيعه؟
    لعلك تسأل نفسك حاليا، هل المنتجات الرقمية تقتصر على أعمال التصميم و البرمجيات و إعداد الكتب؟ و الجواب هو لا، فالمنتجات الرقمية أكبر و أوسع من ذلك، و يمكن أن تشمل الكثير من الأمور التي يمكن إعدادها رقميا، و سنذكر هنا بعض الأفكار كنماذج فقط.

    1. الصور الفوتوغرافية: قد تندهش إذا عرفت بأن الصور الفوتوغرافية يمكن ان تكون منتجا رقميا، فهناك العديد من المواقع التي تتيح بيع الصور الخاصة بك، و الأمر لا يقتصر على بيع الصورة مرة واحدة، بل يمكن بيع الصور الواحدة عددا غير محدود من المرات لعملاء مختلفين، و يستخدم المشترون الصور في أمور متعددة مثل أعمال تصميم المواقع و المنشورات الاعلانية أو على أغلفة المجلات و الكتب، و من المواقع التي تتيح بيع الصور موقع PhotoDune.net الشهير، فإذا كنت مصورا فوتوغرافيا و لديك القدرة على إخراج صور مميزة و إحترافية، يمكنك حينها أن تبيع صورك كمنتجات رقمية!
    2. صناعة الخطوط: خطوط الحاسب الالي المميزة يمكن أن تصبح منتجا ناجحا، فإذا كنت من محترفي صناعة الخطوط سواء العربية أو الانجليزية فإن هذا سيفتح لك المجال لتبدأ عملك الشخصي الجديد على الانترنت بدون راس مال. هناك تجربة ناجحة في بيع خط حاسوبي كمنتج رقمي، و هو خط فلات لمجموعة جذور للتصميم، هذا الخط المميز معروض للبيع على منصة أسناد و قد حقق نجاحا كبيرا و لاقى إستحسان الكثيرين.
    3. إنتاج الفيديو: كثير من الجهات التجارية و حتى الأفراد يحتاجون لإنتاج مقاطع فيديو إعلانية لمختلف المجالات و التخصصات، و هذا ما أدى إلى ظهور المقاطع الجاهزة التي يقوم أصحابها بتصميمها من خلال إحدى برامج إنتاج الفيديو المعروفة، و من ثم إعادة بيعها، بحيث يكون متاحا للمشتري أن يجري التعديلات اللازمة على الفيديو ليصبح ملائما لاحتياجه، و إنتاج الفيديو من المشاريع الرائعة التي يمكن من خلالها تحقيق نجاح كبير.
    4. إعداد الاضافات البرمجية لمنصة ووردبريس: تعتبر منصة ووردبريس أشهر منصة للتدوين على شبكة الانترنت لفئة المحترفين، و ما يميز هذه المنصة إمكانية تطويعها لأغلب أنواع المواقع و لا يقتصر إستخدامها على المدونات فقط، فيمكن أن تستخدم في المواقع الاخبارية، والمواقع التجارية، و المتاجر الالكترونية، و غيرها من أنواع المواقع المختلفة، و هذا ما جعل الاقبال على إستخدامها كبيرا جدا، حتى أن العديد من المواقع العالمية الشهيرة تعتمد على هذه المنصة و تستخدمها في مواقعها، و من المميزات التي تتوفر في الورردبريس إتاحة الاضافات البرمجية و التي يمكن إستخدامها لأداء الوظائف المختلفة، فنجد مثلا إضافات مخصصة لتنظيم البانرات الاعلانية، و أخرى لصناعة نماذج المراسلة، و ثالثة تعمل كنظام  لتذاكر الدعم الفني و هكذا، و يمكن تحقيق نجاح كبير من إعداد إضافة ووردبريس و بيعها، خاصة إذا كانت فكرة الاضافة جديدة و مفيدة للمستخدمين في نفس الوقت.
    5. الدروس المرئية: هل تمتلك موهبة الشرح و الالقاء؟ يمكنك أن تستغل موهبتك في إعداد دروس مرئية تعليمية في مجال إختصاصك و تبيعها، فالبعض يفضلون هذه الطريقة بدلا من إعداد الكتب الالكترونية، و كذلك يفضل بعض المتلقين أن تكون الدروس مرئية بدلا من الدروس المكتوبة لأن ذلك يساعدهم على التفاعل بشكل أكبر.
    6. كتابة التغريدات التجارية: هناك الكثير من الجهات التجارية و الأفراد الذين يقومون بالتسويق عبر تويتر و لا يجدون الوقت أو القدرة لكتابة تغريدات مناسبة لعملهم التجاري، و من هنا بدأ العديد من الأشخاص بكتابة تغريدات تتناسب مع الأنشطة التجارية المختلفة بصياغة تسويقية جميلة و من ثم بيعها. و يمكنك أن تختار نشاط تجاري معين و تقوم بكتابة عدد من التغريدات التسويقية و التي تتناسب مع هذا النشاط و من ثم يقوم ببيعها كباقة متكاملة، و يمكن أن تعمل على إعداد عدة باقات لتستهدف بها أنشطة مختلفة و مشاريع متنوعة!
    لعل هذه النماذج تفتح أمامك أفقا أوسع للتفكير في المزيد من المشاريع الرقمية و التي يمكنك العمل على إعدادها و بيعها، و في مايلي قائمة من المشاريع على الانترنت التي لا تحتاج إلى راس مال يمكنك البدـ بها من الان، و إن أحببت أن تبدأ فكرة من هذه الأفكار التالية أخبرني في التعليقات و سأكون مسرورا جدا بأن أضع مقالة أوضح لك فيها جميع الأمور و التفاصيل المتعلقة بالمشروع الذي إخترته:

    • مشروع دروب شيبينج على شوبيفاى.
    • مشروع دروب شيبينج على إيباى.
    • مشروع تسويق بالعمولة لموقع امازون. 
    • مشروع ميرتش باى امازون.
    • مشروع بيع تصميمات على كرياتيف ماركت. 
    • مشروع بائع على سوق دوت كوم وجوميا.
    • مشروع تسويق لسوق دوت كوم وجوميا.
    • مشروع إنشاء متجر الكترونى محلى.
    • مشروع خدمات تسويق زى الموشن جرافيك وادارة الحملات.
    • مشروع تسويق بالعمولة لشركات الاستضافة.
    • مشروع تسويق منتجات كليك بانك.
    • مشروع بدون راس مال  بيع خدمات على فايفر.
    • مشروع تسويق لشركات السياحة والسفر زى ترافيل باى اوتس.

    فالأمر كما رأيت لا يقتصر على الكتب الالكترونية أو التصميم و البرمجيات، بل يتعداه إلى مجالات واسعة و متشعبة، فقط إجلس بإسترخاء و حاول أن تبدأ بالتفكير إنظلاقا من المواهب و القدرات التي تمتلكها لتتمكن من وضع تصور لمنتجك أو مشروعك الرقمي القادم.

    قبل أن تواصل القراءة، إسترخ قليلا و اغمض عينيك، فكر في كل المهارات التي تمتلكمها مهما كانت، و من ثم إبدأ بكتابتها على ورقة.

    بعد ان تنتهي من ذلك، حلل كل مهارة بالشكل المناسب وضع تصورا في الكيفية التي يمكن من خلالها أن تستفيد من هذه المهارة في صناعة منتج مميز.

    مثال: إصلاح الحاسب الالي من المهارات التي تمتلكها، يمكن الاستفادة من هذه المهارة في إعداد مشروع منتج رقمي مثل:

    • كثاب إلكتروني مصور يشرح كيفية اصلاح المشكلات الشائعة في الحاسب الالي.
    • دروس فيديو مصورة تشرح فيها بشكل تطبيقي بعض طرق الاصلاح الأساسية و الهامة.

    كرر هذه العملية مع كل مهارة تمتلكها، لتتكون لديك في النهاية مجموعة من البدائل، قارن بينها و إختر ما تراه أكثر تميزا، و كذلك تجد نفسك أكثر إبداعا فيه. بإختيارك للمشروع المناسب، أنت الان مستعد لتكمل المشوار!

    و في نهاية الحديث، أتمنى أن أكون قد وفقت في تقديم بعض من أهم أفكار المشاريع المتواجدة على الانترنت و التي لا تحتاج إلى راس مال، و أن تكون قد إستفدت من قراءتك لتدوينتي، كما أشكرك على إعطاء جزء من وقتك لزيارتي موقعي المتواضع.